ينظم مركز الدراسات الصحراوية وتكوين الدكتوراه الديناميات الاجتماعية بالصحراء

ينظم مركزالدراسات الصحراوية وتكوين الدكتوراه الديناميات الاجتماعية بالصحراء centre des études sahariennes et formation doctorale : dynamiques sociales au Sahara ورشة لفائدة طلبة تكوين دكتوراه الديناميات الاجتماعية بالصحراء، يوم 16 دجنبر 2017،...

المعرض الجهوي للكتاب لجهة العيون الساقية الحمراء من 29 نونبر إلى 10 دجنبر بمدينة بوجدور

 يشارك مركز الدراسات الصحراوية  بالمعرض الجهوي للكتاب بمدينة بوجدور من 29 نونبر إلى 10 دجنبر 2017.  

المعرض الجهوي للكتاب لجهة الداخلة-وادي الذهب

    شارك مركز الدراسات الصحراوية بالمعرض الجهوي للكتاب لجهة الداخلة-وادي الذهب وذلك خلال الفترة الممتدة من 03 إلى 11 نونبر 2017 بمدينة الداخلة، وعلى هامش هذه التظاهرة تم الاتفاق بين المديرية...

LA SOCIETE MAURE

Nous avons l’honneur de vous informer de la parution du livre de l’un des meilleurs chercheurs sur de la société ouest saharienne.  Cet ouvrage présente des éléments de diverses recherches conduites...

خمسة أشهر لدى البيضان، كاميل دولز،( 168 صفحة)، حجم (21×14)،2015

Imprimer

فتنت الصحراء خيال العديد من المؤرخين والجغرافيين والرحالة. وكانت بالفعل منطقة لرفع التحدي بالنسبة للمستكشفين والمغامرين الكبار وعلى رأسهم كاميل دولز الذي أُفتُتن بالصحراء وفضائها وناسها وأشيائها بعد أن قرأ وسمع عنها الكثير. تظلُّ رحلته وثيقة أساسية في فهْمِ الكثير من القضايا والأحداث المضادة. فهي وثيقةٌ تاريخيةٌ حيّة تُسعِف الباحث في التَّعرُّفِ أكثر على الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتُمَكِّنُه من رصْدِ جانب، مهما كان يسيراً، من التّطورات الداخلية التي مرّت بها التّنظيمات القبليةُ والعشائرية في الصحراء، فضلا عما ساد سوس ووادي نون من مظاهر الحياة السياسية والاجتماعية والزراعية والدينية.

كاميل دولز : (18 أكتوبر1864-6 فبراير 1889) أحد أشهر الرحالة الفرنسيين المستكشفين في القرن التاسع عشر. اهتم بالعلوم الطبيعية ما أيقظ في نفسه حب الاستكشاف والاستطلاع الذي كانت ثمرته رحلتُه إلى الصحراء هذه. بعد عودته من هذه الرحلة كتب دولز نصّا رحليا هو موضوع هذه الترجمة. حاول دولز القيام برحلة أخرى وانطلق من طنجة متنكرا في صورة حاجٍّ عائد من مكة ومرّ بتافيلالت ليسلك طريق تمبوكتو، إلا أنّ رجالا من الطوارق غدروا به في نواحي أقبلي بالجزائر فسلبوه وقتلوه عام 1889.