ينظم مركز الدراسات الصحراوية وتكوين الدكتوراه الديناميات الاجتماعية بالصحراء

ينظم مركزالدراسات الصحراوية وتكوين الدكتوراه الديناميات الاجتماعية بالصحراء centre des études sahariennes et formation doctorale : dynamiques sociales au Sahara ورشة لفائدة طلبة تكوين دكتوراه الديناميات الاجتماعية بالصحراء، يوم 16 دجنبر 2017،...

المعرض الجهوي للكتاب لجهة العيون الساقية الحمراء من 29 نونبر إلى 10 دجنبر بمدينة بوجدور

 يشارك مركز الدراسات الصحراوية  بالمعرض الجهوي للكتاب بمدينة بوجدور من 29 نونبر إلى 10 دجنبر 2017.  

المعرض الجهوي للكتاب لجهة الداخلة-وادي الذهب

    شارك مركز الدراسات الصحراوية بالمعرض الجهوي للكتاب لجهة الداخلة-وادي الذهب وذلك خلال الفترة الممتدة من 03 إلى 11 نونبر 2017 بمدينة الداخلة، وعلى هامش هذه التظاهرة تم الاتفاق بين المديرية...

LA SOCIETE MAURE

Nous avons l’honneur de vous informer de la parution du livre de l’un des meilleurs chercheurs sur de la société ouest saharienne.  Cet ouvrage présente des éléments de diverses recherches conduites...

الغناء الحساني بين التنظيم والتلقائية، عزة بيروك، (250 صفحة)، حجم (24×17)، 2015

Imprimer

يتناول الكتاب نوعين غنائين حسانيين كبيرين تتفرع عنهما أنواع أخرى: الغناء الحساني المنظم ويقصد به الهول أو الموسيقى العالمة كما أسماها ميشل كينيارد، ويحتوي على طرق تحتوي بدورها على مقامات غاية في الدقة والتعقيد تتضمن أغاني ( أشوار)، وقد تأثر بتلاقح عدة حضارات أهمها العربية والصنهاجية والافريقية، ازدهر ونما إبان عهد الامارات الحسانية. ثم الغناء الحساني غير المنظم أو التلقائي الذي يضم عدة أنواع: المديح النبوي والطبل والزواج والاستسقاء والعمل وترقيص الأطفال وتنويم الأطفال...

ولكل نوع من هذه الأنواع خصائص ومميزات تمتح مما هو اجتماعي تارة، ومما هو تاريخي تارة أخرى. هذا التقسيم ( غناء منظم وآخر غير منظم) لا يعدو كونه مسألة إجرائية، لتسهيل محاولة الدراسة التي قمت بها والتي اعتمدت فيها المنهج التوثيقي المستند على التاريخ والجانب الوصفي الذي يوضح الظاهرة، والمنهج الأنثروبولوجي.

عزة بيروك: من مواليد مدينة كليميم، أستاذة باحثة، حاصلة على شهادة الدكتوراه في الآداب تخصص تراث، عضو رابطة كاتبات المغرب.

تقنيات التعبير في الشعر الحساني، السالك بوغريون، (238 صفحة)، حجم (24×17) ، 2015.

Imprimer

توسل الشعراء منذ أن وجد الشعر بأساليب وتقنيات متعدد لايصال ما يخالج صدورهم إلى المتلقي ومحاولة إشراكه في التجربة والتأثير عليه.. ومن هذه الأساليب والتقنيات الجرس الموسيقي والصور الشعرية والتناص واللغة.. والشعراء الحسانيون لم ينشزوا عن هذا العرف لذا جاءت هذه الدراسة لتسلط الضوء على أهم التقنيات التي توسل بها هؤلاء الشعراء متسلحة بمنهج من أهم مناهج النقد الأدبي الحديث والمعاصر وهو المنهج الأسلوبي.

السالك بوغريون: حاصل على الدكتوراه في النقد الأدبي الحديث من كلية الآداب ظهر المهراز بفاس. باحث في حقل الثقافة الحسانية، له كتاب هنا الشعر الحساني هنا أهم مميزاته وسلسة من المقالات في عدد من المجلات والجرائد المحلية والوطنية.

حركة المرابطين بين العصبية والدعوة، حماه الله ولد السالم، (156صفحة)، حجم (24×17)، 2015

Imprimer

 

هذا العمل ليس كتابة جديدة لتاريخ المرابطين، بل هو اسهام في نقد الخطاب التاريخي حول الحركة المرابطية، الذي أنجزته بعض الدراسات التحليلية و التأويلية العربية والأجنبية. وذلك من أجل فهم بعض الحلقات" المفقودة" في "الحدث المرابطي"، وتدقيق جوانب من المادة التاريخية غير المتجانسة، والمتفاوتة القيمة، في بعض المصادر.

لقد تبين لنا من خلال تلك المراجعة الجديدة، أن تاريخ المرابطين ( دعوة- حركة- دولة)، يحتاج نموذجا تفسيريا أكثر اجرائية للجواب عن عدة اسئلة معلقة منها: لماذا انطلق المرابطون من مدينتهم " الفاضلة" (آرتنني) وهي ( رباطهم التاريخي في جنوب شرق موريتانيا) وليس من مكان آخر؟ ولماذا كانت جزيرة ( تيدره) مقبرة لخصومهم، وليست رباطا ولا منطلقا، في مذبحة بشعة جرى طمسها في المصادر العربية؟ ولماذا كان المرابطون سلفيين ولم يكونوا أشاعرة رغم وجود المتكلم الأشعري البارز أبي بكر محمد بن الحسن الحضرمي بين ظهرانيهم؟ وهل كان " الحدث المرابطي" شأنا صنهاجيا خالصا بحكم وجود دولتهم قبل مجيء ابن ياسين، أم مشروعا مغاربيا اجتمعت فيه مشاغل الفقهاء بطموح القبائل وآمال سكان المغرب الكبير في ظل التفكك والانقسام؟

 

حماه الله ولد سالم: أستاذ التعليم العالي في كلية الآداب- جامعة نواكشوط- موريتانيا. حاصل على دكتوراه الدولة في التاريخ الحديث ( وهران 2004) وجائزة الدولة التقديرية ( جائزة شنقيطي) لسنة 2006.

 

الاصوات والحركات في الحسانية بين الأصل والتأصيل، لعزيزة منت البرناوي، (138 صفحة)، حجم (24×15)، 2015

Imprimer

إن الكتاب الذي بين أيدينا ليس دراسة اجتماعية لغوية للأصوات والحركات في الحسانية فحسب، لكنه إضافة إلى ذلك ينقل القارئ إلى قلب مجتمع" لفريك" باصواته وحركاته وجماعاته وشعره وعقله وخرافاته وأساطيره.. إنه يتيح له، من خلال المنهج العلمي الرصين معرفته، لكنه يجعله أيضا يعيشه ويحبه.

وعلاوة على كونه دراسة اجتماعية لغوية، فإن كتاب" أسماء الأصوات والحركات في الحسانية من الأصل إلى التأصيل: مقاربة اجتماعية لغوية" يشكل حقلا غنيا ليس فقط بالنسبة لعلماء النفس، خاصة مع ما شهده العقدان الأخيران من ازدهار للدراسات النفسية المتعلقة بأهمية الاصوات والحركات في دراسة سلوك الأفراد والجماعات.

دكتور موسولد أينو

لعزيزة بنت البرناوي: من مواليد تكند( موريتانيا)، عضو اتحاد الكتاب الموريتانيين. مؤسسة مركز الثقافة الشعبية بنواكشوط. من مؤلفاتها: المرأة البظانية من خلال الأمثال الحسانية، منشورات مختبر علم الاجتماع، نواكشوط وصورة الرجل في الثقافة الحسانية، منشورات مختبر علم الاجتماع، نواكشوط،2012.